عرض نتائج رصد المنشآت الرياضية والثقافية والترفيهية

نشر بتاريخ الأربعاء, 29 كانون2/يناير 2014 13:36

عقدت ورشة يوم الأربعاء الموافق:15 يناير 2014 بقاعة مجموعة انواكشوط الحضرية، تتعلق بتقديم دراسة حول البنى التحتية الثقافية و الرياضية و الترفيهية بمدينة انواكشوط، وتندرج هذه الدراسة التي أعدتها مجموعة انواكشوط الحضرية، في إطار بدء انشطة مرصد الخدمات و الممتلكات الحضرية لمدينة انواكشوط.

ولقد تم انشاء هذا المرصد سنة 2012 بوصفه أداة للمساعدة في اتخاذ القرارات الصائبة، تمكن المنتخبين المحليين و أصحاب القرار من معرفة أشمل لواقع المدينة و بالتالي، إيجاد الحلول المناسبة للمشاكل التي تواجه ساكنة انواكشوط.

و تهدف هذه الدراسة إلى اعطاء معلومات مضبوطة للمنتخبين و للجمهور تتعلق بالوضعية الحالية للبنى التحتية الثقافية و الرياضية و الترفيهية، سواء الخصوصية  منها أو العمومية على مستوى مدينة انواكشوط.

 

كما تهدف كذلك إلى وضع لائحة شمولية لهذه البنى التحتية مع تجديدها جغرافيا و إلى تحديد مدى الولوج إليها و العمل على تشجيع الحوار المؤسسي من أجل تبادل المعلومات و التنسيق بين المؤسسات بصفة أفضل لتحسين العرض في مجال البنى التحتية بانواكشوط.

وقد تميزت هذه الورشة بحضور كل الفاعلين المعنيين، كالوزارة المعنية، وعمدة الرياض، وبعض وكلاء التنمية المحلية بالبلديات و المفتشين البلديين للشباب و الرياضة و رؤساء المصالح الاجتماعية بالبلديات التسع.

وقد مكنت النتائج المحصول عليها من وضع تشخيص شامل عن وضعية كل البنى التحتية الرياضية و الثقافية و الترفيهية.

هكذا تم احصاء:296 بنية تحية على مستوى البلديات التسع من ضمنها 210 بنية تحتية رياضية و 22 ثقافية و 64 ترفيهية.

إلا أن التقرير أظهر عدة عوائق مع وجود تفاضل حيزي حسب البلديات يتعلق بتوزيع هذه التجهيزات و مدى الولوج إليها، و وضعية البناية و تهيئتها إلخ... كما أبرز في الأخير عدة توصيات من شأنها تلبية حاجيات السكان في مجال الخدمات الحضرية الضرورية.

ولمزيد من المعلومات اضغط هنا