المخطط المستقبلي لمدينة انواكشوط ـ

نشر بتاريخ الأربعاء, 29 كانون2/يناير 2014 13:36

تعاني انواكشوط من صعوبة التحكم في عمرانها، و إن النمو الديمغرافي السريع للمدينة وانعدام التشاور بين مختلف الفاعلين التنمويين فيها و المشاكل القانونية... إضافة إلى مشاكل أخرى، كل ذلك يجعل من الصعب التحكم في تطور المدينة.

في الوقت الحالي لا توجد وثيقة تحدد نظرة مــُتـَقـَاسـَمة مع البلديات و السلطات العمومية و مجموع الفاعلين المشاركين حول تطور انواكشوط؛ ولقد انتهت الفترة المخصصة للاستصلاح الحضري في 2010 و منذ ذلك الحين لم تعد للمدينة وثائق رسمية تــُـحـَدِّدُ عن طريق التــَّـشـَاور تـَصـَوُّرا لآفاق المدينة في السنوات القادمة.فلا وجود إذا لإطار قانوني لأي استصلاح حضري، سواء تعلق الأمر ببناء طريق أو بتقسيم قطع أرضية أو بناء مدرسة.

ففي إطار دعم الشركاء في تنمية موريتانيا فإن مجموعة انواكشوط الحضرية و الاتحاد الأوروبي و التعاون الألمانيGIZ و الوكالة الفرنسية للتنمية و (SCAC) سيدعمون اعداد مخطط استصلاح مــُـتـَـشـَاور عليه لمدينة انواكشوط في آفاق: 2015 / 2030 تحت عنوان " تكييف المدينة مع التقلبات المناخية ".

 

ولتفعيل أداة المخطط الحضري لزحام انواكشوط هذه، يــُـتــَوَقــَّعُ انعقاد  "ورشة دولية للتحكم في العمل الحضري" سـَــتــُوكــَـل إلى رابطة خبراء وطنيين و دوليين متعددي الاختصاصات و يوثق بهم، يتألفون من خبراء في العمران،جغرافيين، مهندسين، علماء اجتماع، اقتصاديين، مخططين، خبراء بيئة مسيرين، وفنانين، ومعماريين، تدعى: " الورشات الدولية للتحكم في العمل العمراني سيرجى ـ بونتواز CERGY – Pontoise" ، لقد قامت هذه الورشة بمهمة استطلاع من تاريخ: 27 أكتوبر إلى: 01 نوفمبر 2013 في انواكشوط، و مكن ذلك من اعداد موضوع الورشات، وقد تم اختيار الموضوع التالي: "انواكشوط، مدينة مـُقـَاوِمـَة؟".

في شهر فبراير 2014، ستستقبل مدينة انواكشوط مساعدين فنيين لتحضير انعقاد هذه الورشات التي ستنعقد ابتداء من:30 إبريل 2014 إلى: 16 مايو 2014.

و ستضم الورشات خبرات تتألف من: 21 من المهنيين الدوليين، ذوي الأصول و المسارات المهنية المتنوعة، تم انتقاءهم اثر اجراء مناقصة دولية.

سيقوم هؤلاء الخبراء بتكوين ثلاث فرق عمل بغية انتاج مقترحات تجديدية و ملموسة تستجيب لإشكالية "العمران الحضري لمدينة انواكشوط".

وستضم كل فرقة مشاركين محليين، و في الأيام الأولى من الورشة سيقومون برحلات استكشافية و زيارات ومؤتمرات و جلسات أولية مع الفاعلين المحليين.

خلال حفل افتتاح لجنة التحكيم، تقوم مجموعة انواكشوط الحضرية بتجديد طلبها للمشاركين بما تنتظر منهم و بأهداف الورشة.

خلال الأيام الثلاثة الأولى من عمل الفرق سيمنع استخدام أجهزة الحاسوب ويسمح بالعمل اليدوي فحسب، و ستنعقد ندوة التبادل في نهاية الأسبوع الأول و التي ستكون من أهم أوقات الورشة و داخلة في صميم العمل.

سيقدم المشاركون تصوراتهم الأولية عن المدينة،و أفكارهم حول المشروع، و سيلي ذلك نــِقــَاش معمق مع جميع المدعوين،مما سيتيح للفرق إثراء مشاريعها و تبادل الآراء بحرية، مستخدمين خلال الأسبوع الثاني و سائل المعلوماتية، بعد ذلك تنهي الفرق استراتيجياتها وتحضر إنتاجا مكتوبا موضح برسومات.

و أخيرا، تقدم المشاريع النهائية أمام لجنة تحكيم دولية تتكون من مهنيين محليين و دوليين و منتخبين و فاعلين محليين.

تشكل لجنة تحكيم الورشة فرصة للنقاش. و أداة لها رئاسة مشتركة تتألف من: رئيس المجموعة الحضرية ورئيس الورشات السيد: Pierre – André Périssol.

الهدف من لجنة التحكيم ليس القيام بترتيب مختلف اقتراحات الفرق، بل هو التعريف بالتحاليل الملفتة للانتباه أو اقتراحات المشاريع الأكثر أهمية، و العمل الجماعي لمعرفة الطريقة التي يمكن من خلالها تنفيذ هذه الاقتراحات أو تدعيمها، بهذا المفهوم فإن لجنة التحكيم تتصرف كما لو كانت هي:  " الفرقة الرابعة " لورشة ترفع مقترحات الفرق إلى مستوى آخر.

إن المهمة بالنسبة لأعضاء لجنة التحكيم و للمشاركين أيضا ليست هي ترتيب المشاريع لكن التوصل إلى انتاج جماعي لــِمــُـقــْــتـَرَحَات حقيقية حول التنمية الحضرية لمدينة انواكشوط.